الأحد، 14 فبراير، 2010

تقييم سمية نبات الغبيرة للخلايا الكبدية وتقييم قدرة نبات الخرفيش كمضاد للتسمم (بحث تطبيقي لحيوانات الرعي في فلسطين)

بلال غريب، وميساء أرترين، وأمينه أبو فرحه، ونجيب عواد، وحنين بديع، وعبد السلام كميل، وسميره برغوثي، وبشار سعد
bghareeb@aauj.edu
*Department of Biology & Biotechnology, Faculty of Arts & Sciences, Arab American University, Jenin. **Deanship of Scientific Research, Al-Quds University, Abu Dis. ***Faculty of Allied Health Sciences, Arab American University, Jenin, Palestine
تاريخ الاستلام : 13-03-2007 ، تاريخ الموافقة : 07-08-2007
لغة البحث: اللغة الانجليزية
الملخص

هذه هي الدراسة الأولى لتقدير سُمِّية بعض النباتات في فلسطين أجريناها في منطقة جنين، إذ يعاني مربو الماشية من تسمم حيواناتهم، مما يؤدي للأسف إلى إخراجهم من دورهم كمنتجين. وبالتالي هذه الدراسة لها أهمية اقتصادية وبيئية ولا تخفى كذلك الأهمية السياسية في المحافظة على الأرض والإنتاج الحيواني. بناء على استطلاع لمنطقة جنين فقد بدأنا بدراسة سُمِّية بعض النباتات بالنسبة لحيوانات الرعي مبتدئين بالغبيرة بهدف عمل توصيات للمزارعين لتجنب السُمِّية وللتعامل مع الحيوانات في حال التسمُّم. تتم الدراسة بإضافة تراكيز مختلفة من نبات الغبيرة المستخلص بواسطة الكحول والماء إلى سلالة خلايا كبدية، ثم فحص مدى السُمِّية عن طريق عد الخلايا الحية المتبقية بواسطة فحص MTT. أسفرت التجارب عن أثر واضح لسُمِّية نبات الغبيرة على الخلايا الحية. وهذا الأثر يتناسب طرديا مع تركيز مستخلص نبات الغبيرة. وفي محاولة للبحث عن نبات مضاد للتسمم، فقد أضفنا مستخلص نبات الخُرفيش إلى الخلايا، إذ نُشرت عن هذا النبات خصائص كمجدد لنمو الخلايا. وبالتالي أضفنا مستخلص نبات الخُرفيش لسلالة الخلايا الكبدية، فلم يظهر أثر معنوي يذكر تنشيطاً أو تثبيطاً. ولكن وبعكس ما كان متوقعا، فعند إضافة مستخلص نبات الخُرفيش مع مستخلص نبات الغبيرة، لم يتم الكشف عن قدرة تجديدية لنمو الخلايا.

النص الكامل
http://www.najah.edu/index.php?page=2149&l=ar&extra=%26id%3D316

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق